يلتقي السفير الهولنديّ الجديد بالقطاع الخاصّ لمناقشة ريادة الأعمال وسط الشّباب وتوظيفهم

عمان، الأردن - نظّمت سفارة مملكة هولندا، يوم الخميس الثاني من شهر أيلول/ سبتمبر لعام 2021، جلسة حواريّة لممثلين عن القطاع الخاص. وقد شارك في تلك الجلسة أكثر من 30 شركة أردنية تتراوح ما بين شركات صغيرة ومتوسطة وكبيرة. وتمثّل تلك الشركات قطاعات صناعيّة متنوعة، بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر البنوك وشركات الاستثمار وخدمات توصيل الأغذية والخدمات اللوجستية والأدوية. وكانت تلك الجلسة بمثابة فرصة لسعادة سفير مملكة هولندا الجديد لدى المملكة الأردنية الهاشمية، السّيّد هاري فيرفاي، للقاء والتّعرّف إلى  الجهات الفاعلة الرئيسة في القطاع الخاصّ الأردنيّ.

©Embassy of the Kingdom of the Netherlands in Jordan

وقد عرض سعادة السّفير السّيّد هاري فيرفاي في أوّل خطاب رسميّ له كسفير مملكة هولندا لدى الأردن خطط وبرامج السفارة التي تهدف لمشاركة القطاع الخاصّ والتأكيد على أهمية إشراك الشباب فيه. وقال سعادة السّفير،"الشباب هم مفتاح النّموّ الاقتصاديّ المستدام وهم يتبوؤون موقعاً مركزيّاً في جميع سياسات التنمية الهولنديّة. وكانت أطلقت مملكة هولندا العام الماضي استراتيجية اسمتها (Youth@Heart)، وذلك لضمان إشراك الشباب في سياساتها ومنهجيّاتها ولزيادة فعاليتهم في تشكيل مستقبلهم. بالنسبة للأردن، هذا مهم للغاية وعليه فإنّ موضوع الشباب هو جوهر مناقشتنا اليوم."

وتُعدّ مملكة هولندا داعماً فاعلاً لتطوير القطاع الخاصّ في الأردن. فمنذ عام 2019، خصصت هولندا أكثر من 30 مليون يورو للأنشطة التي تستهدف تحسين الوصول إلى الأسواق، وتقوية الجهات الاقتصاديّة التي تلعب دوراً في سلسلة قيمة البستنة، وتعزيز ريادة الأعمال، وتحسين سبل الوصول إلى التمويل. ويتمّ دمج أو إشراك الشباب والنساء والمجتمعات الضعيفة في جميع برامج السّفارة المتعلّقة بالتنمية الاقتصاديّة.

أضف إلى ذلك، فإنّ مملكة هولندا تدعم بشكل خاص سلسلة قيمة البستنة، وتساعد الشركات في زيادة الإنتاج وجودة المنتج وترشيد استهلاك المياه في الزراعة. كما أنّ هولندا تساعد بشكل استباقي الشركات الزراعية وغيرها في التحضير لدخول الأسواق الأجنبية - بما في ذلك هولندا - من خلال المركز الهولنديّ لتعزيز الواردات من البلدان النامية.

ومن الجدير بالذّكر، فإنّ سفارة هولندا وقّعت مؤخرًا اتّفاقية مشروع بقيمة 4 ملايين يورو مع شركة ليدرز انترناشونال. ويهدف المشروع إلى مساعدة الشركات الأردنية الصغيرة والمتوسطة لتصبح شركات مورّدة للصناعات الأردنيّة تُقدّم خدمات ذات مستوى عالٍ، لتحلّ محلّ الحاجة إلى واردات عالية التّكلفة وتستغرق وقتًا طويلاً.

وفي عام 2019، كانت صنفت هولندا الأردن دولة ذات أولوية للتعاون الإنمائيّ، حيث استثمرت أكثر من 200 مليون يورو لدعم استضافة اللاجئين والمجتمعات المضيفة الضعيفة في المملكة. ويتمتع كلا البلدين هولندا والأردن بتعاونٍ موسع يشمل عدداً من المجالات، بما في ذلك الأمن الغذائيّ، وإدارة المياه، والتعليم الفنيّ والمهنيّ، والتجارة والاستثمار، وريادة الأعمال، وحقوق الإنسان.