وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي الهولنديّ تؤكد التزامها بتعزيز الشراكة مع الأردن خلال لقاء افتراضيّ

عمان - 25 تشرين الثاني (نوفمبر) 2020 - خلال زيارتها الافتراضيّة التي استغرقت يومًا واحدًا إلى الأردن، أكّدت وزيرة التجارة الخارجية والتعاون الإنمائي لمملكة هولندا، معالي السيّدة سيجريد كاخ، دعم بلادها المتواصل للمملكة الأردنية الهاشمية وشراكتها الوثيقة معه. وعقدت الوزيرة اجتماعات مع وزراء وشركاء أردنيين وجهات أردنية مستفيدة أخرى.

بدأت الزيارة التي استمرت ليوم واحد بلقاء ثنائي مع معالي السيد حسام الشريدة، وزير التخطيط والتعاون الدولي. وخلال اللقاء، جدّد الوزيران التزامهما بتعزيز التعاون في عدد من المجالات، لا سيما في ظل الأزمات الإقليمية وأزمة اللآجئين والتحديات الاقتصادية والصحية الناجمة عن أزمة فيروس كوفيد-19.

وناقش الوزيران باستفاضة نتائج التعاون بين البلدين خلال السنوات الماضية. كما وأطلقا برنامج الأردن لشراكة آفاق (Prospects)، وهو برنامج  متعدّد السنوات يجمع بين مؤسسة التمويل الدولية ومنظمة العمل الدولية ومفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللآجئين واليونيسف والبنك الدولي. ويهدف البرنامج إلى دعم اللآجئين والمجتمعات المضيفة الضعيفة في مجالات الحماية الاجتماعية والقدرة على التكيّف أو الصمود والمشاركة الإنتاجية في الاقتصاد. وتركز الشراكة التي تموّلها مملكة هولندا بالكامل والتي تبلغ قيمتها 74 مليون يوروعلى ثلاثة جوانب أساسية وهي التعليم والتوظيف والحماية. كما وأكّدت الوزيرة على أهمية الصحة النفسيّة والسّلامة العقليّة من خلال التوقيع على إحدى الجداريّات الثلاث التي أُنجِزت بتكليف من السفارة الهولنديّة في عمّان كجزء من حملة التوعية بالصحة النفسية #اهتم_بالصحة_النفسية.  

تعتبر الزراعة والمياه من الأولويات الرئيسة لبرامج التنمية الهولندية في الأردن. وفي ضوء ذلك، فقد أعلنت الوزيرة كاخ أنّ مملكة هولندا ستضيف 7.4 مليون يورو أخرى إلى برنامج الأمن الغذائي، الذي يشمل أيضًا مشاركة جامعة Wageningen الشهيرة. والهدف من ذلك هو إشراك صغار المزارعين في سلسلة القيمة الزراعية وربطهم بالأسواق. كما وأعلنت الوزيرة أنّ هولندا ستساهم بمبلغ 5.7 مليون يورو في شراكة مشغل المياه بين شركة مياه اليرموك وشبكة المياه العالمية World Waternet Amsterdam))، حيث ستعمل هذه الشراكة على تعزيز عمليات معالجة وإدارة مياه الصرف الصحي في شركة مياه اليرموك من خلال الدعم طويل الأمد الذي يقدمه النظراء لبعضهم البعض.

كما ركزت المناقشات على الصدمة الاقتصادية غير المسبوقة الناجمة عن جائحة كوفيد-19 وعواقبها على ارتفاع معدلات البطالة والتحديات الاجتماعية. وأكدّت الوزيرة الهولنديّة أنّ الدعم الهولندي سيستمر في التوجه نحو التنمية الاقتصادية التي توفر آفاقًا أفضل للجميع، وخاصة الشباب. كما وأعلنت الوزيرة كاخ عن دعمها لبرنامج إضافي بقيمة 5.1 مليون يورو في إطار برنامج آفاق (Prospects) بغية دعم زيادة الضمان الاجتماعي للموظفين من خلال صندوق البطالة في حالات الطوارئ واستقرار التوظيف.

بحضور وزير العمل معالي السيد معن القطامين، ووزير الاقتصاد الرقمي وريادة الأعمال معالي السيد أحمد الهناندة، قامت الوزيرة كاخ بإطلاق مشروع "المهارات من أجل زيادة المشاركة الاقتصادية"، وهو مشروع مدته أربع سنوات سيتم تنفيذه من قبل المؤسسة الألمانية للتعاون الدولي (GIZ) بتمويل من هولندا مقابل 5 ملايين يورو. ويهدف البرنامج إلى سدّ الفجوة بين الطلب الفعلي من سوق العمل والمهارات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات. من خلال العمل الوثيق مع القطاع الخاص الأردني، سيعمل البرنامج على تزويد الشباب بالمهارات الفنية اللازمة لزيادة آفاقهم الاقتصادية. وستتمّ دراسة إمكانيات تحسين المهارات في مجالات الزراعة والسياحة.

واختتمت الوزيرة كاخ زيارتها التي استمرت ليوم واحد بلقاء ثنائي مع معالي السيد أيمن الصفدي، وزير الخارجية وشؤون المغتربين. وأكد الوزيران العلاقات الثنائية القوية بين البلدين واستعرضا التطورات الإقليمية.

صنفت مملكة هولندا الأردن كدولة ذات أولوية في عام 2019، حيث تعهدت حكومة مملكة هولندا باستثمار أكثر من 200 مليون يورو في الأردن لدعم استضافة اللآجئين والمجتمعات المضيفة الضعيفة على حد سواء. وتجدر الإشارة إلى أن هولندا والأردن تتمتعان بتعاون موسع في عدّة مجالات، بما في ذلك الأمن الغذائي، وإدارة المياه، والتعليم الفني والمهني، والتجارة والاستثمار، وريادة الأعمال، وحقوق الإنسان.

للتواصل الإعلامي:

سفارة مملكة هولندا في الأردن: سيما الهنيدي، مسؤولة السياسة والصحافة والشؤون الثقافية ، +962799708461